‘شعر‘

هرطقة الشعر والنثر – كتاب/ديوان

8 فبراير 2017

جمعتها لأن الوقت يمضي،

ولأنه أعجبها،

ولأنني أرسلت إليه كما طلب، فلم يرد.

غلاف هرطقة الشعر والنثر

هرطقة الشعر والنثر – بدر عواد

قتلوا الطفولة والمشاعر قتلوا العروبة

28 مايو 2012

قتلوا الطفولة .. والمشاعر
قتلوا العروبة
قتلوا بهم كل الذين تعلقوا
بالغرب يبغون المعونة
والشهامة والمثوبة

أطفالنا .. للجنة العلياء
لكنا هنا
شهداؤنا .. بجواره الرحمن
لكنا هنا
أخواننا .. عذرًا تقبح عذرنا
أنا هنا

بين ذراعي

19 أبريل 2012

أريدك بين ذراعي
أقبل منك كل مكان
أداعب عينك كل الوقت
وأترك قلبي يخاطب قلبك
دون حواجز

لا الهوى عقبك هوى ..

22 ديسمبر 2010

دون مجهود يذكر, يفعل البعد ما يعجز القرب عن فعله مع بذل الجهد!

ياحبيبي لا الهوى عقبك هوى
ولا الدوا يوتي محاصيل الدوا

ولا العيون اللي بكتك اليوم لك
صاحبك الأول, من الآخر, غوى

مغرم(ن) في كل زول(ن) يشبهك
مرغم(ن) ينزل لغير المستوى

رافق اللي ماهقيته صاحبه
فارق الطيبين ليلة وانزوى

واجه اللهفة وطيفك والسهر
حارب الأشواق كثّره النوى

والذي خبرك به اليوم احترق
وانسرق نجمه ولا عاده ضوى

الوكاد انه سقالي مهجتي
ثم قنع باللي عطى باللي حوى

لك البقى ياصاحبي بصويحبك
له الشقى له انا ماحنا سوى

هو الفؤاد المستعر منك خبت
ناره بعد ماصار “تم الاستوا”

هذي عينك مثل عينك

5 مارس 2010

هذي عينك مثل عينك

هذا خدك مثل خدك

تعالي وشوفي الصورة

تراها ماخذة منك

تقولي وش تشوف أحسن؟

وقلت أحسن ضحك سنك

وأحسن أسمع السولاف

وأنا مرتاح في حضنك

ترى مايعوض اللقيا

حمامات تجي منك

ولا يعوض سماع الصوت

دفا يدي وسط يدك

 

وكلمتكي “تراني بخير”

ما تكفي شوفتك بالعين

وانا طماع يا حبي

أبي قبلين مثل بعدين

أبيك اليوم لي كلك

 

فلو تعنالي الذكرى

تعيشني هذاك الحلم

تقربلي هذاك العلم

تذوقني طعمه الشهد

توريني عيونك سهد

تجيب الحضن يم الحضن

وتمسح كل دمعة حزن

واعيد اللي حصل في الأمس

سوا في الهمس ولا اللمس

باقول للذكرى يا .. شكرًا

وكفيتي ووفيتي

وشلتي حمل صعب الحمل

هاتيلي هالغضي عنك

كوني لي الأجمل

1 يناير 2010

كوني لي الأجمل
أكن لك الأول
كوني كعذراء
لا تنكفي تخجل
إن صابها طرفي
تومي بمقلتها
تلهو باصبعها
بشعرها المسدل
يرتاب نبضها هل
يزداد أو هو قل!
تحمر وجنتها
تنساب دمعتها
يرف مبسمها
أصاب في مقتل
كوني لي الأصغر
بعقلك الأكبر
بيضاء في المخبر
بيضاء في المنظر
كوني لي البدر
كوني لي البرد
كوني لي الدفء
كوني لي الشمس
كوني لي الظل
إن كان تحتك ظل
كوني السماء وكوني
السحب إذ تمطر
كوني لي البحر
كوني لي النهر
كوني لي الجدول
كوني العروق التي
تقتات بالأحمر
كوني العيون إذا
صابت فلا ممهل
كوني كما أنت
فأنت سيدتي
لو قورن الكل
بك لسدتهم
لأنك الأفضل
لأنك الأجمل
فأنت سيدتي
سكنت قلبي لا
يدري ولا يسأل
ملكت نفسي بل
ملكت كل الكل
فانصعت في طوع
وانسقت دون الجهل
فصحت في نفسي
هي أجمل الأجمل
هي الضياء وهي
ليلي الأليل
هي البهاء بأزهى
صورة بها حل
وللنقاء هي
النبع والمنهل
كذا وقلبها لي
منزل أول
وآخر المنزل

وكونك الأجمل
بل أجمل الأجمل
يحتم السؤل
أن تبقي سيدتي
أنت كما أنت

هنا ..

14 سبتمبر 2009

هنا نسمات الصباح تداعب قلبي
ورغم الزحام يدغدغ أذني صوت البعيد

هنا نسمات الصباح تنادي
على حسن بعض البقاع
تريد المضي بخطو عليل
لدى جنبات عيون المها
لدى حسن لونٍ
وظل ظليل

هنا عتمة الليل تغلب حسنه
وتغلب شمس النهار النهار
ويغلب جد الشباب التعب
ويغلب جد الشباب الحنين
لعطر الخليل

هنا نحرق النفط نقتات منه الدخان
وبعض العجاج كذا والبعاد
ويقتات منا عقولاً وفقرًا,
كيانًا وذخرًا
سنيناً, ودهرًا
وعهرًا وقهرًا
وقرب الحبيب
ونور الدليل

هنا قد عهدنا هنا
تراقص قوم على نغمات القلوب
وكسرة سعد يقاسمها الكل مثل الشقاء
وقهقهة تملأ الأزمنة, كذا الأمكنة
تداعب بعض معاني الألم
بوقت السحور
ووقت الفطور
بهذا الخلاء السليل
الجليل

وفي عينيك (ياربة الحسن)

8 يونيو 2009

وفي عينيك كل الكلام
وصمت رهيب
وفي عينيك شيء جميل غريب
وفي عينيك كل الهدوء وكل الشعور المريب
وكل الفرح
أشد الفرح
وحزن عميق خفي عن الكل إلا أنا
عتيد جديد بعيد قريب

أيا ربة الحسن ماذا فعلت؟
ملأتني سحرًا وأثريت في الخطوب
وقلت بطرفك: أين الحبيب؟
فكنت المجيب
وصرت لي الشمس دفء الشروق وحسن الغروب
وصرت لي البدر بيضاء بين سواد الكثيب
وصرت الخطوب

ويا ربة الحسن كيف صنعت؟
وكيف ملأت السماء ضياءًا
أضأت كذا (أعينًا وقلوب)؟

فيا حظ نفسي وكيف ظفرت
بك واصطفيتني دون القريب
وصرت لك أول العاشقين
وآخرهم في القديم القشيب

ويالهف نفسي كيف القلوب تلينا الخراب
فيقضي ذا الحب رغم اللهيب بنا أسره
في كثير البعيد كثير الذنوب
فنرجو الهبوب
عسى أن نجوز بها ذي الحواجز/تلك الضروب
ونبقى نناطح لهفاتنا
كل أشواقنا
ونأمل أن بعد ضيق الفضاء
فضاء رحيب

يا غربة انفض

29 مايو 2009

يا غربة انفضِِ مع الأيام وانجلِ يابعاد
الشوق والعين معًا
كل سلا طعم الرقاد

صوت الأحبة وابتعد
أو ضاع في أفق المدى
لايشبع القلب الصدى
المسموع أيما يمم
الوجد فيه قد اتقد
الليل سرمد رغم طول الصبح
زاد الجهد جهد
والزائر الليلي أربى عن تعاليم الكرم
فغدا كأهل الدار في صدري وأهداني السهاد

يا أهل داري/أحبتي هلا عرفت بما بكم
أخباركم أطواركم
هل تحمدون الله حالاً/كل حال
هل صبحكم كمسائكم
زين بزين؟

ياساكنًا صحراء ساحلنا العتيق المثمر
لكأنك اليوم تناطحها الجبال
فنسيت من هجر الحوالق للسفوح أو التلال
أقلت أنك قد نسيت؟
عذرًا فبعض الشعر يطغى بالشعور
بل سهيت هنيهة
أو بعض حول
أو أن فارق خط طول
غير اوقات اللقاء

ألا وإن البين شين
لاسيما عند الهوي
المكلوم ممنوع المراد
قد كاد يسأم وطأة البعد القريب
حتى تذوق مر ذا البعد البعيد

ويل لمن لبى الندا!

26 أبريل 2009

لحزنك اليوم سدى!
أم أن أسراب الدموع
أربت مآسي من بدا
شوقي له دون الرجوع
جفت منابعه الندى
شرخ وبالقلب صدوع
فاستنهضوا كل العدا
كي يأخذوا عني البيوع
والكل منهم قد شدى
بين المباني والجموع
واستعجلوا نحو المدى
كي يفخروا عند الذيوع
“ويل لمن لبى الندا
من قلب ميساء قنوع”