يونيو 2006

أبلغ جوابًا

29 يونيو 2006

أبلغ جواباً مني الأحبابَ
منه عبير الورد قد انسابَ

مفاده أن الهوى هو اللذي
صاب الفؤاد بكل ماقد صاب

البعد أشكو إن شكوتُ وإنني
لم أبغ يوماً للحبيب ذهابا

والوجد مني قد توصل حده
طال الفراق وأتقن الاسهاب

الشوق في عيني لرؤية آسري
ملأتْ به من السطور كتابا

يالهف نفسي كيف أني مغرمٌ
بخيالك المالي علي رحابا

أهي المحبة أم حماقة عاشقٍ
أو نزوةٌ فيها الفطين ارتابا؟

اهي الحماسة للمغبة أم هي
“طيش الشباب” وإنه لمعابا؟

لم يستطع أحد علي فما ازل
صعب المراس وأٌغلقت أبوابا

حتى اتت إلي في أزهى الصور
حسناء منها الحسن عاش مهابا

الغنج منها يشتكي كيف التي
للغنج كانت أحسن الأربابا

إن كنت في يوم جزمت عتابها
عند الحضور ماستطعتٌ عتابا

كنا جميعاً والفراق يخالنا
عن الجميع لوحدنا أغرابا

من لحظةٍ للحظةٍ لغمرةٍ
من الهيام العيش فيها طابَ

واليوم قد ايقنت: حلّ فراقها
كيف الفراق اليوم صار صوابا؟!

كانت اليَ الحلم في كل المسا
واليوم إن الحلم صار سرابا

كانت دوائي بعد دائي انما
ذهب الدوا والداء في اجتابا

“يابدر لا تبق على ذكرى التي
ذهبت بعيداً دون أي خطابا”

هيهات قلبي ماعهدتك عابثاً
هيهات يوما أن تخون صحابا

لا تنسها حتى يواروني الثرى
لا تنسها وإن يضيق رحابا

حتى وان كان الجوى بدل الهوى
صاب الفؤاد بكل ماقد صاب

تسمحيلي أكون صادق؟

15 يونيو 2006

تسمحي .. أو لا تسمحي ..
وإن القرارات هذه قد توصلت لها بعد طول تفكير.. والمزيد المزيد من التمحيص والتدقيق .. والمزيد المزيد من مراقبة الواقع وحال الأمور .. والمزيد من الهموم تغشاها الهموم (وهذا بالتالي يدل أن القرارات هذه تحت ضغط الهموم) .. المهم .. حتم علينا الأدب كما خبرتم حضرتكم .. أننا نستأذن المتلقي لهذه الكلمات .. تسمحيلي؟؟ وان كنت لا تسمحي فاقرأي الكلام من جديد. (كلام وكما قلنا من قبل للمجهول .. وقد يكون المجهول مجهولاً لكم فقط .. وهذا لايهم)


تسمحيلي أكون صادق في حياتي
تسمحي بكلمات وادري اني امون؟

ماهقيت الوقت يغير من صفاتي
وماهقيت سلوم في نفسي تهون

وماهقيت ان المحبة ان تباتي
ساهرن ليلك تملاك الظنون

ساهرن وحدك ولغيرك تحاتي
واثري ان الغير في حظن(ن) حنون

ماعطاك البال ولا أي التفاتي
غير في لحظات تغصبه الجفون

تنزل الدمعات ولا يقول هاتي
كنه يستخسر عليك دمع العيون!

تسمحيلي أكون صادق في حياتي
تسمحي بكلمات وادري اني امون؟

كنك ان تنسيني في يوم ياغلاتي
مانست عينك انا منهو أكون


تسمحيلي اكون صادق في حياتي
تسمحي بكلمات وادري اني امون؟

ماهقيت اتحملك وانتي غديتي
تعرفين امن الهجر كل الفنون

وماعرفت انساك والباقي يواتي
كل ماوقعت طيور الحب دون

وكل ماحلت ذكراك بذواتي
وكل ماحلت جفوني ع العيون

ماهقيت ان الفراق حيل عاتي
وماعرفت ليه البشر حيل يظلمون؟

وماعرفت انصف قلبي وياعزاتي
ماكفاك ياقلب اللي يسألون؟!


تسمحيلي اكون صادق في حياتي
تسمحي بكلمات وادري اني امون؟

اسمحي ارجع لسابق امنياتي
واسمحيلي اتخيلك بلا منون

واسمحي .. اني اشوفك في مباتي
واسمحي لطيفك يزور “ولايهون”

واسمحي لذكراك تبقى لين مماتي
واسمحي لا مت .. اسمك يذكرون

تزيد أشواق يوم انه …

11 يونيو 2006

تزيد أشواق يوم انه يحين فراق
وتبقى لوعة الحرمان تناجي نجمنا البراق

تطالع في السما عالي! وتتذكر ليالينا؟
تذكر حلمنا الغالي تذكر ماجرى فينا؟
يوم انا تباعدنا رغم قلوب تدنينا
ويوم انا تزاعلنا بعد مانا تراضينا

“ترانا ماتوادعنا !” .. لا ارجوك تعفينا

مابي دمع العيون مهراق ..
ترى دمع الوداع حرّاق
تزيد أشواق يوم انه يحين فراق
وتبقى لوعة الحرمان تناجي نجمنا البراق

تروح بعيد وترجعلي ويوم انك علي تقبل ابيك تزيد من الخطوات
ولكن كيف ترجعلي؟؟ اخاف عليك طول الدرب اخاف عليك من العثرات
تبقى من بعيد احسن تناظرني .. ترا ظلي غدا مني هو الاحسن
وان كان في يوم بغيت تسال عن علومي؟؟
افرض فيني حسن الحال ترا في مثل هالموال عساه يطمنك باحوالي ..
“حسن الظن”
ولكن اعرفك مثلي ماتقدر .. غير انك علي تسأل
وانا ادري ولو اني احاول اكثر واكثر
اداري دمعة العشاق .. يوم انه يحين افراق مااقدر
وتزيد اشواق يوم انه يحين فراق
وتبقى لوعة الحرمان تناجي نجمنا البراق
ويبقى حلمنا الغالي يذكرنا بهوى العشاق

تزيد اشواق

“ليش” تنزل و “ليش” ترقى

7 يونيو 2006

لماذا تكثر الأسئلة عند المرء في لحظات أكثر من لحظات أخرى.. وقد كانت اللحظات الأخرى هي الأنسب لطرحها .. ولكن قد يكون أحد الأجوبة انها الذكرى تأتي لتجددها.
وقد تختلف النظرة للأمور في لحظة أكثر من لحظات أخرى. تلك اللحظة الحاسمة التي يمكن أن لا تكون. أو أن تكون بالطريقة التي من المفترض أن لا تكون بها.


ليش يادمعي يهون العز في حضرة ذكرها
ليش بعد حدة هدبكي ليش ياعيني ذبلتي

وليش ياقلبي يزيد النبض واللهفات الها
ليش في ليلة فرحها ليش ياروحي حزنتي

ليش ياشاعر مشاعر تامر عليك يوم وتنهى
ليش ماتقوى العزايم لانزوى طيف وحضرتي

ليش يانفسي ذليلة ليش تبقي في تبعها
ماتشوفين العذارى بكثرهم؟! .. اصحي يانتي

ليش يافكري المشاغل ليش ماتعرف تلهى؟
ليش في ذكرى العزيزة ليش لازم ان تبتّي

ليش ياوقتٍ جمعنا وليش ياجمعة سعدها
وليش يالحظات أنسي ليش في الماضي علقتي

ليش تنزل وليش ترقى وليش تبقى في محلها
وليش مايجاوب عليها غيرك انتي ولا هنتي

تبسم لي .. لاتبخل

2 يونيو 2006

كتبت في تاريخ سابق عن الظاهر ولكنها حذفت من المنتدى لأسباب تقنية وأعيدت بهذا التاريخ على شكل تصميم.

على وسع العيون اللي تناظرني .. على سكاتك
على شوقي ولهفاتك
اتحداني؟! .. أنا أكثر
على قد الوله فيني. علي يوم أرقب أنفاسك. صدى صوتك وهمساتك.
مايرحل
تتذكر؟
يوم إني أقولك: بالحسن مافي من أمثالك.
تقول أدري .. وإنت مغتر. تتذكر؟

على كثر الدلع ياللي عجز غيرك مضاهاتك
على وقت مضى أملته ضحكاتك.

حبيبي وش بلاك اليوم تطبق حيل ع شفاتك؟
تقول إنك كذا أجمل! أكيد أجمل
ولكن الفرح أحلى
أنا أبغى الحزن يجلى.
ترى مارضى عليك الغم لا مارضى
ولو إنه يلوحلك .. من بعيد يلوحلك ترى أتكدر.

تقول طيب. إيش الحل؟
أقولك سهل

تبسم لي .. وكثرلي
نظراتك..
وزيد شوي بالمكيال .. أبي أكثر .. كمان أكثر
تبسم لي ..

ولا تبخل