يوليو 2006

بسمات الطفولة (على أرض قانا)

30 يوليو 2006

بعض من دموع القلب الصامتة .. اتمنى ان تكون معبرة عن الموقف.


يالبسمات الطفولة .. يالفلسفة السكات
ماعرفنا وين مكان سيوفنا غير الجدر

يالوجه ذيك الصغيرة تنتحب قبل الممات
تنتظر ام(ن) تطبطب عالي هذاك الظهر

ولا يمكن اغرقتها بالضحك قبل البيات
تلعب الطفلة ببراءة ما اعرفت خافي القدر

يالأحزان الكهولة والعمر قد فات فات
ياللهفات الشباب للشهادة ابلا صبر

يالصرخات الثكالى يالها دموع “الفرات”
يبكي “العاصي” بدم اخواننا ومامن جبر

يالقولة ذا الخطيب كل ماهو آت(ن) آت
ماعرفنا امنين تجينا اكثر طعون الغدر

يضربوا فينا اليهود والعرب بتقول هات
اضربوا فينا وزيدوا لا تشوفونا بشر

اضربوا فينا جميعاً لا تخلو لو فتات
واعلموا ماقالوا أحلى امن الحكاكة في القِدِر!

ياعرب وش فيه فلحتم غير فلسفة السكات
لي تكلم فينا عاقل قلتوا اسكت لا تدر!

يايهود الذل قوموا واحيوا في ذاك الرفات
عزة المجد القديم فضلاً منكم لا أمر

اضربوا فينا الكرامة علها تنسى المبات
علها في يوم تصحى من رقاد ومن قبر

لحظة وداعك

25 يوليو 2006


تصعب علي لحظة وداعك يالعزيز
يصعب علي فراق والدنيا تدور

بعدك غدا كل النظر ترا مهزوز
لان الأماني لشوفتك صارت غرور

يصعب علي انسى لحظات الهوى
تصعب علي اشواق واحزان وشعور

قلبي نسى كل البشر يوم انكوى
في نار حبك والهوى ناره حرور

ودي على لحظة وداعك يالفراق
ودي بحبيب القلب يرجع بالسرور

ودي تخلي قلوبنا وتعلن عتاق
ماعاد ودي للبعاد ابقى امأسور

ماعاد يكفيك ياجليبن للشقاق
نمشي عن الاحباب ومانبغى السيور؟

قلي وش اللي ماعملت في القلب باق
يوم ان غداله في الحزن والجرح دور؟

كان الهوى مقبل علي “حلو المذاق”
لكن علينا يوم لحت صار امعسور

ياخي نخيتك .. روح حل لو بالنفاق
عجل خطاك وعالخطا انت امعذور

وارجع حبيبي وسط حضني بالرفاق
خلنا بهوانا أو عمانا ان ندور

لاجلك عزمت ابقي ولك ع الاتفاق
غلظتها بأيمان وانذرت النذور