أكتوبر 2007

سحقًا لكم من رجال!!

26 أكتوبر 2007

– أمتعض كثيرًا حين تردني أمثلة عن رجال بلغوا كل ذاك القدر من التعليم والثقافة لايزالون في العصر الغابر اللذي كان يقال به في المجالس “الحرمة أكرمك الله”.
– وأمتعض كثيرًا حين تغيب الكثير من القيم المنسوبة للرجولة ليتجرأ الرجل من خلف كواليس صورته الظاهرة الناصعة البياض على القيام بكل عمل شنيع ضد تلك المرأة التي”اشتراها” بأغلى الثمن.
– وأمتعض كثيرًا حين يعطيها الكثير من الوعود والعهود اللتي هو على يقينٍ تام من عدم التزامه بها.
– وأمتعض كثيرًا حين يظهر لنا ذاك الرجل كقدوة في آداب السلوك والتعامل.
– وأمتعض كثيرًا حين يكثر الرجل من الحديث عن أعماله “الرجولية” في اخضاع زوجته لكل مايريد.
– وأمتعض حينما ينسى – عندما يحدثها بتلك الطريقة المهينة أمام الآخرين – أنها هي زوجته من يعاملها بهذه الطريقة.
– وأمتعض كثيرًا حين يرى الرجل ويؤمن قولاً أو فعلاً أن الحرام هو للمرأة فقط دونه واقرنائه.
– وأمتعض كثيرًا جدًا من أن يسمى هذا “الشيء” بعد كل هذا رجلاً.

– وأمتعض كثيرًا لأنني اكتفيت بالامتعاض على أمل أن تتعدل الظروف.