‘تصوير حياة الشارع’

كراحة المجهد في وقفة صلاة أو فرصة غداء

23 يناير 2016

L1010326

عندما تصبح الدقائق أغلى كراحة المجهد في وقفة صلاة أو فرصة غداء. عندما يكون يومك حافلاً بالعمل البدني فإن تقديرك للفرص القصيرة يكبر؛ تستطيع أن تغفو، أن تتحدث، أن تضحك أو تبكي قبل أن يدق الجرس معلنًا عودة الأمور إلى مجراها حتى نهاية اليوم إلى اللانهائية وما بعدها.

When minutes become much expensive like the relaxation of the one who is tired rest in peace for a call for prayer or lunch break. When your day is full of physical work, you appreciate short breaks more than others: you can get a nap, talk, laugh and cry, before the bell rings announcing the come-back to work until the end of the day, to infinity and beyond.